السيارات
11 ديسمبر 2016 11:40 صـ 11 ربيع أول 1438

بريطانيا تقترح بحظر بيع السيارات التى تعمل بالبنزين

بريطانيا تقترح بحظر بيع السيارات التى تعمل بالبنزين
صورة أرشيفية

 

فى الوقت الذى تواجه فيه بريطانيا تحديات كبيرة أبرزها خروجها الوشيك من الاتحاد الأوروبى قبل 17 مارس 2017، يسعى جيريمى كوربن، أبرز زعماء حزب العمال البريطانى، لإقرار خطط وُصفت بالراديكالية لمنع بيع السيارات الجديدة بالمملكة المتحدة التى تعمل بالبنزين، فى خطوةٍ تثير انتقادات حادة من الرأسماليين وأباطرة المال واليمين المتشدد من جانب، وتثير قلقًا بالغًا من الدول المنتجة للبترول من جانب آخر، وفقًا لما كشفته صحيفة إندبندنت البريطانية. 

ويعني القانون عدم السماح إلا ببيع السيارات التى ينعدم إصدار العوادم الضارة منها، أو تلك التى تُصدر عوادم تقترب من الصِّفر بهدف حماية البيئة وحياة الآلاف التى كشفت دراسات حديثة أنهم يتعرضون للوفاة بسبب تلوث الهواء.

وتُعتبر الخطوة جزءًا من خطة بريطانيا الثورية الرامية لتحويلها إلى دولة تتبنى معايير للحد من الانبعاثات الضارة، وخصوصًا غاز الكربون القاتل الذى تشير أبحاث علمية موثوق بها إلى أنه المسبب الرئيسى لثقب الأوزون والتغيرات المناخية الكونية.

 

ويقترح كوربن خططًا أكثر طموحًا، من بينها تعميم استخدام جهاز ثلاثى الشحن- تربو شارجر- يمكِّن بريطانيا من أن تَستخدم الطاقة بصورة رشيدة ويوفر من قيمة فواتير الكهرباء التى يتكبدها مواطنوها.

 

ومن الاقتراحات الأخرى السماح لأى فرد يقوم بتوليد الكهرباء بواسطة مولِّدات خاصة يملكها، بأن يستفيد جيرانه منها، وهى خطة هاجمتها الشركات الست الكبرى المولِّدة للكهرباء. 

 

وتتعارض خطط كوربن مع برامج تريزا ماى رئيسة وزراء بريطانيا والمنتمية لحزب المحافظين، والتى تعرضت لانتقادات حادة بسبب برنامجها غير الطموح فى قضايا البيئة ولنشر بدائل نظيفة وموفِّرة للطاقة، بعكس دول غربية أخرى تُولِي هذه القضية اهتمامًا بالغًا وقطعت فيها أشواطًا طويلة وتُخصَّص المليارات لدعم الأبحاث فى هذا المجال، مثل النرويج التى اقتربت كثيرًا من تقليل الاعتماد نهائيًّا على وسائل الطاقة التقليدية .

 

وقالت الصحيفة إن اقتراحات كوربن ربما تنجح فى وضع بريطانيا بين الدول الرائدة فى مجال الصناعات الخضراء، أى التى تقلل من معدلات التلوث. 

 

وفى حالة الموافقة على الاقتراح سيتم حظر بيع جميع أنواع السيارات التى تعمل بالبنزين خلال فترة لا تتجاوز 10 سنوات من بداية تطبيقه واستخدام السيارات التى تعمل بالكهرباء وبدائل نظيفة للطاقة بدلًا منها. 

 

إلا أن السيارات الكهربائية لا تزال تعانى تحديات ومعوقات كثيرة، أبرزها ارتفاع أثمانها وافتقادها الوسائل التكنولوجية التى تتمتع بها السيارات التقليدية، يُضاف إلى ما سبَق عدم اكتمال البنى التحتية اللازمة لتشغيلها رغم نجاح بعض الشركات فى إيجاد حلول رخيصة لهذه المشكلة.  

 

ويهتم البريطانيون باقتراح كوربن، وخصوصًا مع ارتفاع أسعار البترول فى أعقاب اتفاق "أوبك" الأخير بخفض الإنتاج، وهو ما دفع الأسعار للارتفاع بصورة حادة خلال بضعة أيام، كما أن الأسعار مرشَّحة للارتفاع أكثر نتيجة انحفاض الاحتياطى الأمريكى من البترول واحتمال خروج الإنتاج الإيراني مجددًا من السوق فى حال تجديد العقوبات عليها، كما تعهَّد الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب. 

 

خطوات ثورية 

وأعلنت النرويج فعليًّا أنها ستحظر فى بداية العقد المقبل بيع السيارات التى تعمل بالبنزين، كما تسعى هولندا لحظر بيع هذه السيارات كلية بحلول عام 2025، وتسعى المملكة المتحدة لأن يكون البديل هو السيارات التى تعمل بالكهرباء، أو التى تعمل بالميثان الذى يُستخرج من محاصيل طبيعية مثل قصب السكر .

 

وتشير دراسة لجامعة كنج البريطانية إلى أن هناك 100 ألف بريطانى على الأقل يموت سنويًّا بسبب تلوث الهواء. 

وقرَّرت مدينة باريس توفير الموصلات العامة مجانًا. 

وفيما يسعى كوربن للحصول على دعم الأحزاب الاشتراكية واليسارية فى أوروبا بالإشارة إلى أن الأحزاب اليمنية الرأسمالية، وخصوصًا المتشددة تعمل على عرقلة هذه الخطط للحفاظ على مصالحها، تعهّد الزعيم العمالى بأن توفر الصناعات التى تُعرف بالخضراء 300 ألف فرصة عمل جديدة.

 

أُضيفت في: 11 ديسمبر (كانون الأول) 2016 الموافق 11 ربيع أول 1438
منذ: 10 شهور, 8 أيام, 11 ساعات, 59 دقائق, 12 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

1333
أورانج efinance
vf
Cairo ICT
efinance
أورانج