ميكروسكوب
3 يناير 2017 4:28 مـ 4 ربيع آخر 1438

مع بداية 2017 .. بنزين الكارت الذكى يشعل حربا ضروسا بين النواب والحكومة

مع بداية 2017 .. بنزين الكارت الذكى يشعل حربا ضروسا بين النواب والحكومة
المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية

 

المعارضون : المنظومة تدعم الاغنياء فقط والحكومة ستقوم بتحرير سعر المواد البترولية بشكل كامل ..

و " الفلاحين "  أبرز المتضررين من نظام الكروت الذكية

المؤيدون : المنظومة تحارب السوق السوداء وتضمن وصول الدعم لمستحقيه  وتوفر للدولة 36 مليار جنيه

إى فاينانس : لاتوجد مشاكل في تطبيق " كارت البنزين " منذ الاعلان عن تطبيقه رسميا

شركة تكنولوجيا تشغيل المنشأت المالية : المواطن سيحصل على كارت البنزين الذكي مجانا

ابراهيم سرحان : حققنا أهداف المنظومة للدولة من السيطرة والمراقبة الإلكترونية الكاملة

البترول : بناء قواعد بيانات للاستهلاك الفعلى من المنتجات البترولية أهم أهداف المنظومة

 

فى الوقت الذى حققت فيه شركة تكنولوجيا تشغيل المنشأت المالية ( إى فاينانس ) تقدما غير مسبوقا فى المرحلة الأولى لمنظومة كارت البنزين الذكى فى مختلف المجالات وفى حوالى 27 محافظة , وفى ظل وجود حاجة شديدة  للإسراع من تطبيق هذه المنظومة  خاصة إعلان وزارة المالية خفض دعم المواد البترولية إلى 35 مليار جنيه فى الموازنة الجديدة لعام 2016-2017، مقارنة بـ60 مليار جنيه خلال السنة المالية الماضية وذلك لضمان وصول الدعم لمستحقيه  , ورغم وجود تأييد برلمانى كبير لتطبيق هذه المنظومة , إلا أن أصواتا معارضة لتطبيق هذه المنظومة  من قبل بعض النواب ظهرت فى الأونة الأخيرة على شاشات الفضائيات وفى وسائل الإعلام لتوجه إنتقادا شديد اللهجة لنظام كروت البنزين ووجهت لها اتهامات بالفشل مبررة ذلك بدعمها للأغنياء فقط  .

وولم يعلم هؤلاء المعارضون أنه هذه المنظومة الجديدة يستفيد منها  نحو ٦.٨ مليون بطاقة ذكية ضمن المنظومة بما يوفر للدولة نحو 36 مليار جنيه وكان من المفترض أن يتم تطبيق صرف البنزين للمواطنين بالكروت الذكية في 15 يونيو 2015، إلا أنه تم تأجيلها قبل التفعيل بيومين، بقرار من الرئيس عبد الفتاح السيسي، من أجل استكمال الإجراءات وكل خطوات المنظومة . 

 

ميكروسكوب  " بلدنا نيوز الاقتصادى " رصد وجهتى النظر المؤيدة والمعارضة لمنظومة كارت البنزين فى وقت تعتزم فيه وزارة البترول تطبيق المرحلة الثالثة من منظومة توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية عقب تأكدها من حصول المستهلكين من جميع الفئات على الكروت الخاصة بهم، على أن تتضمن تلك المرحلة عدم تقديم أى كميات من الوقود إلا بالكارت المخصص لكل مركبة.

كما يرصد " بلدنا نيوز الاقتصادى " حقيقة أسباب التأييد والرفض خاصة بين أعضاء مجلس النواب . 

المعارضون 

فى البداية وصف المهندس محمد رشوان، عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب منظومة الكروت الذكية لتوزيع المواد البترولية بالفاشلة  لأن فكرتها تعتمد على مكافحة تهريب السولار والبنزين، وهو ما كان يحدث فى عهد حكم الإخوان، لوقف بيع المواد البترولية للسفن وتهريبها خارج الحدود، والحمد لله الآن الدنيا مستقرة. 

النائب محمد رشوان 

 

وكشف " رشوان " ل " بلدنا نيوز الاقتصادى " أن الحكومة خلال 4 إلى 5 سنين ستقوم بتحرير سعر المواد البترولية بشكل كامل ليصل سعر اللتر بعد التحرير الكامل لحوالى 6 جنيهات، إذن "الكروت ملهاش لازمة"

 وتساءل: "طب انت كحكومة ازاى بتاخذ 2% سنويًا من أصحاب السيارات التى حجم محركها أكثر من 2000 سى سى كضريبة، بتاخدها على أى أساس؟".

وقال: "كدة الحكومة بتهرج، الـ2% أكتر من تمن استهلاك صاحب السيارة للبنزين فى السنة، إنت جى تتكلم وتقولى أصل سعر البنزين أقل من كل دول العالم، ونوفر الدعم ومش الدعم والكلام ده، ما هو اللى عنده عربية 8 سلندر هيبقى مستنفيد من الدعم، مع إنه شارى العربية بـ 6 أو 7 مليون جنيه، يبقى الحكومة بتدعم الأغنياء ولا لأ؟، المواطن المسكين هيستفاد إيه؟".

وأوضح " رشوان "  أن أبرز المتضررين من نظام الكروت الذكية سيكون الفلاحين الذين يملكون جرارات زراعية وماكينات تعمل بالسولار، لأنهم لن يحصلوا على الكروت الذكية من الجمعيات الزراعية ولن يحصلوا على الكوبونات كما تدعى الحكومة، لأن التلاعب كبير جدًا، كما تساءل: "محاجر الرخام والجرانيت معداتهم فى الجبال هيجيبوا لهم سولار منين؟، والتكاتك والتروسيكلات فى الأرياف التى تعد بديلًا العربيات الكارو".

وأشار " رشوان " إلى أنه منذ أسبوعين حدث اشتباك بينه وبين ممثلى الحكومة داخل لجنة الطاقة وطالبهم بإلغاء الكروت الذكية، وهو ما تفهمه نواب اللجنة بعد عدم استيعابهم للأمر فى البداية .

ومن جانبها استنكرت الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح، لجوء حكومة قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي لبدء تطبيق منظومة الكروت الذكية الخاصة بتوزيع البنزين والمواد البترولية، قائلة: “أنا قربت ارتكب جناية من اللي بيتعمل فينا”.

وأضافت “عبدالفتاح”: “عاوزين حد يفهمنا بالراحة موضوع كروت البنزين اللي رجعوها دي خصوصًا إن مشاكلها كتيرة” .

 

المؤيدون 

وعلى النقيض رحب النائب عمر وطنى، وكيل لجنة الطاقة والبيئة بتطبيق تلك المنظومة قائلا : إنها تضمن ذهاب دعم المواد البترولية  لمستحقيها بشكل يضمن ترشيده فى الوقت نفسه . 

النائب عمر وطنى 

 

وأضاف " وطنى " أنه من ضمن مميزات المنظومة مواجهة السوق السوداء وتقليل استغلال البنزين بشكل دورى لالتزام كل مواطن بكمية محددة فى اليوم، معتبرًا أن فى حال نجاحها يستلزم تطبيقها أيضًا على السولار، لأن المقطورات تمثل شريحة كبيرة تتطلب ضرورة التعامل معها.

ومن ناحيته قال علاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، إن منظومة كروت البنزين ستكون تجربة ناجحة فى حال توافر آلية جاد لرقابتها لأنه من الممكن أن توجد طرق للتحايل عليها بشكل لا يضمن حق المواطن الفقير.

ولفت عابد إلى أن الوقت الحالى يستلزم الإسراع بتطبيق تلك المنظومة، مطالبًا بضرورة أن تكون منظومة محكومة، ومن الممكن السيطرة عليها من خلال الأجهزة التنفيذية، مطالبًا بضرورة إصدار تشريع يعاقب كل من يحاول أن يستغل هذا الدعم.

النائب محمد ابوحامد

 

ومن جانبه قال النائب محمد أبو حامد، عضو لجنة التضامن بمجلس النواب، أن منظومة كروت البنزين ستساعد فى ترشيد الدعم وإعادة هيكلته وضمان وصوله لمستحقيه لخدمة أكبر عدد ممكن ممن يحتاجها.

وأوضح أن تطبيق المنظومة يتطلب التدقيق فى قاعدة البيانات، لأنها تحتاج لتنظيم أكثر والبطاقات ستحدد تنظيمه أكثر، مطالبًا الجهات المعنية بشرح المنظومة بشكل موسع للمواطنين قبل تطبيقها.

 

استعدادت الحكومة  و " إى فاينانس " لتطبيق الكارت الذكى فى جميع المحافظات 

 

ابراهيم سرحان رئيس مجلس إدارة شركة " إى فاينانس "

كشف المهندس خالد عبد الغني رئيس قطاع المشروعات بشركة "إى فاينانس" أنه لاتوجد مشاكل في تطبيق منظومة كارت البنزين الذكي منذ الاعلان عن تطبيقها رسميا الخميس الماضى في 27 محافظة وفى  4 الاف محطة .

واضاف  فى تصريحات صحفية : ان هناك كارت ذكي لكل مركبة يمكن لصاحبها الحصول عليها من وحدة المرور التابع لها بينما يحصل اصحاب التكاتك ومراكب الصيد والمحاجر من وحدات التنمية المحلية التابع لها ، مشيرا ان المواطن يحصل على كارت البنزين الذكي بدون مقابل لاول مرة بدون اي رسوم ، ويأتي ذلك في إطار اهتمام الحكومة بضرورة التيسير على المواطنين وضمان وصول الدعم البترولي لمستحقيه .  

وقال إبراهيم سرحان رئيس مجلس إدارة شركة إي فاينانس: “أن الشركة جاهزة لتقديم الخدمة في أي وقت مشيرا إلى أن الشركة قد أنتهت بنجاح منقطع النظير من المرحلة الاولي للمنظومة “مرحلة نقل المنتج إلي مراكز الإستهلاك” وحققت أهداف المنظومة للدولة من السيطرة والمراقبة الإلكترونية الكاملة خاصة وأن الحكومة تتابع عن كثب منظومة دعم وترشيد المواد البترولية للتأكد من إشتراك جميع الجهات المستفيدة في هذه المنظومة الذكية “. 

 

ومن جانبها أكدت وزارة البترول أنه لا توجد أى زيادات فى أسعار الوقود ودون تحديد أى كميات مع بدء التشغيل التجريبى للمرحلة الثانية من منظومة توزيع المنتجات البترولية بالكارت الذكى التى تتعلق بالتوزيع للمستهلك النهائى فى محطات تموين السيارات بالوقود .

وأوضحت الوزارة أن محطات تموين السيارات لديها كارت المحطة للاستخدام فى تموين الوقود لحائزى المركبات اللذين لم يستخرجوا بعد الكارت الذكى ، بجانب أصحاب السيارات اللذين تسلموا الكارت الذكى الخاص بسياراتهم .

واوضحت الوزارة أن من أهم أهداف منظومة الكارت الذكى للوقود هو بناء قواعد بيانات للاستهلاك الفعلى من المنتجات البترولية موزعة وفقاً للمنتج والمنطقة الجغرافية ونوعية المستهلك وأن يكون وسيلة دقيقة لضبط السوق ومراقبة توزيع المنتجات البترولية وأن يكون أيضاً وسيلة دقيقة لاتخاذ القرارات التى تخص منظومة استهلاك الوقود . 

 

 وقالت الوزارة أن الحكومة تهدف إلى توزيع الوقود على المواطنين من خلال البطاقات الذكية خطوة لترشيد دعم المواد البترولية، وأن الشركة المكلفة بالعمل على المنظومة، انتهت من طباعة الكروت الخاصة بسيارات المواطنين منذ فترة .

 وأشارت إلى أن الوزارة بدأتها بمدينة كثافتها خفيفة لتحديد مدى الاستفادة من هذه الكروت ومدى فعالية الكروت وتم تعميمها غلى مستوى الجمهورية.

 

طريقة استخدام الكارت الذكى

 

وعن طريقة استخدام الكارت الذكى يقول حمدى عبد العزيز المتحدث الرسمى باسم وزارة البترول والثروة المعدنية إنه يتم إدخال الكارت فى نقطة البيع ،ثم التحقق و مراجعة البيانات المسجلة على الشاشة من حيث : نوع الوقود – الكمية – القيمة ، وفى حالة التحقق من صحتها يقوم صاحب السيارة بإدخال كلمة السر الخاصة بالكارت لاعتماد العملية وطباعة الإيصال. 

المهندس حمدى عبد العزيز المتحدث الرسمى لوزارة البترول 

وأضاف المتحدث الرسمى باسم وزارة البترول أنه تم إعداد كارت للطوارئ يسلم لكل محطة وقود لاستخدامه فى بداية تطبيق المنظومة (بداية التشغيل المرحلى التجريبى) للمركبات التى لم يتم إصدار كروت وفى حالة اكتشاف وجود خطأ بعد إدخال كلمة السر واعتماد البيانات يطلب صاحب الكارت من المختص بمحطة الوقود إلغاء العملية المسجلة ثم تسجيل البيانات لتطابق الواقع وبعد التأكد من عملية الإلغاء والتسجيل الصحيح يقوم صاحب الكارت بإدخال كلمة السر الخاصة بالكارت لاعتماد العملية وطباعة الايصال

أُضيفت في: 3 يناير (كانون الثاني) 2017 الموافق 4 ربيع آخر 1438
منذ: 2 شهور, 26 أيام, 8 ساعات, 26 دقائق, 59 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

1735
أورانج efinance
vf
Cairo ICT
efinance
أورانج