الأحد 17 نوفمبر 2019 01:31 صـ
بلدنا نيوز الاقتصادي

اقتصاد على مدار الساعة

ثورة الاتصالات

الرئيس التنفيذي لشركة هواوي مصر في حوار ل "بلدنا نيوز الاقتصادي":

فينسينت صن : تأثير قرارات الحكومة الامريكية على أعمال هواوي سيكون محدودا ولدينا بدائل للتوريدات الامريكية

فينيسيت صن الرئيس التنفيذي لشركة هواوي مصر مع رئيس تحرير جريدة بلدنا نيوز الاقتصادية
فينيسيت صن الرئيس التنفيذي لشركة هواوي مصر مع رئيس تحرير جريدة بلدنا نيوز الاقتصادية

هواوي استعدت جيدآ للقرارات الأمريكية والسياسيين وقعوا في خطأ التقليل من شأن الشركة 

نثق بقدرات الشركة وريادتها في تكنولوجيا الجيل الخامس ولن نعاني من نقص حاد في مجال التوريدات 

 

أثارت الأزمة القائمة بين شركة هواوى تكنولوجيز الصينية والولايات المتحدة الأمريكية بقيادة الرئيس دونالد ترمب العديد من التساؤلات حول تأثير ذلك على مستقبل هواوى خاصة وأنها تحتل مكانة متقدمة فى تصنيع الهواتف الذكية على المستوى العالمي ولديها علاقات تاريخية مع العديد من الشركات الأمريكية والتي تعتمد عليها في نظم التصنيع والرقائق المستخدمة في صناعة الهواتف وكذلك أنظمة التحديث ومما زاد الأمور تعقيدا إعلان عدة شركات أمريكية بحظر التعامل ووقف أعمالها مع هواوى وابرزها شركة جوجل وهذا ما دعانا للاستعانة بأحد قيادات هواوي  في مصر ممن لديهم معلومات موثقة وحقيقة عن تلك الأزمة التي أثارت تخوفات المستخدمين المصريين لهواتف هواوي الذكية التي أصبحت العلامة الاكثر إنتشارا في مصر ومن ثم كان لنا هذا الحوار مع السيد /فينسينت صن الرئيس التنفيذي ل هواوي مصر  والي نص الحوار : 

 

في البداية نود أن نعرف ما هو حجم الخسائر التي لحقت بشركة هواوي على خلفية قرار الحكومة الامريكية بحظر العمل مع الشركة ومنع الشركات الأمريكية من التعامل معها، وما تبع ذلك من إعلان عدد من الشركات الأمريكية الكبرى كشركة جوجل وقف أعمالها مع هواوي؟  

هذه القرارات لم تتسبب في اية خسائر لشركة هواوى خاصة وأننا توقعنا حدوث معظم هذه السيناريوهات  واستعدينا لمثل هذه التحديات، لكن لربما كان لجديد في الأمر التسارع الكبير في وتيرة الأحداث وتتالي مستجدتاها على أكثر من صعيد. 

هل كانت علاقتكم في الفترة الأخيرة متوترة بالشركات الأمريكية لتجعلها تسارع في قراراتها بوقف التعامل مع هواوى؟ 

فينيسيت صن : أن مايجري حالياً خارج السيطرة كونه مدفوع تماماً بدوافع الساسة الأمريكان، وأنه لاينبغي لأحد بمافيهم الإعلام لوم الشركات الأمريكية التي أعلنت عن وقف تعاملاتها مع هواوي باعتبار ذلك كان لزاماً عليهم امتثالاً للأمر التنفيذي، وأن من تقع عليه اللائمة بالفعل هو السياسيين الأمريكان الذين يتبنون هذا الموقف، ولكن قد يكونوا قد وقعوا في خطأ التقليل من شأن هواوي، فالشركة كانت تعلم تماماً أنها ستصل إلى مفارق الطرق هذه مع الحكومة الأمريكية، وقد خططت مسبقاً لتكون جاهزة للتعامل مع مثل هذه الأحداث والشركات الأمريكية  قدمت دعما في مسيرة تطوير أعمال هواوي على مدى 30 عاماً، وقال من باب الاعتراف بالجميل بأن هناك العديد من الشركات الأمريكية التي كان لها الفضل بوصول هواوي لما هي عليه من الريادة. 

 

وهل ترى أن ريادة هواوي تكنولوجيز العالمية في تكنولوجيا الجيل الخامس ستتأثر من جراء هذه القرارات الأمريكية؟ 

فينسينت صن :  نثق تماماً بقدرات الشركة وريادتها في مجالات عدة لن تتأثر بشكل سلبي كبير، وأن التأثير سيكون محدوداً لدرجة كبيرة على أعمال هواوي في مجالات جديدة وحيوية كتكنولوجيا الجيل الخامس التي تتربع هواوي اليوم على عرش ريادتها عالمياً، ولديها ثقة بأن منافسي الشركة لن يمكنهم اللحاق بركب ريادة الشركة لهذا المجال خلال العامين أو الثلاثة القادمين.

وهل لديكم بدائل للتوريدات الأمريكية في حالة استمرار قرارات الحظر ووقف التعامل؟ 

 فينسينت صن : لوثبت حظر توريد الشركات الأمريكية لهواوي، فلن تعاني الشركة من نقص حاد في التوريدات باعتبار أن لديها البدائل، فالشركة تعتبر اليوم على قائمة المصنعين العالميين لأكثر المكونات تطوراً وأهمية، وتمتلك كافة القدرات في هذا المجال، بما في ذلك إنتاج رقاقات تفوقت بها فعلياً العديد من الشركات. لكن في حال استطاعت الشركات الأمريكية الحصول على رخصة الحكومة الأمريكية لمتابعة التوريد لهواوي، فسيسر الشركة متابعة علاقاتها الطويلة الأمد مع شركائها من الشركات الأمريكية والشراء منهم مجدداً. وقد يكون أمر الحصول على رخصة الحكومة الأمريكية ليس بالأمر الذي يمكن تحقيقه بسرعة، لذا فإننا نعمل حالياً على تطبيق خطط أعمال المرحلة المؤقتة التي يمكنها التعامل مع الوضع الراهن. وتؤكد هواوي بأن علاقاتها مع الشركات الأمريكية علاقة وطيدة واستراتيجية طويل الأمد، لن يدمرها بالتأكيد قطعة ورقية تتمثل بأمر تنفيذي للرئيس ترمب. 

وهل هناك علاقه بين تفوق هواوي على الولايات المتحدة في مجال تكنولوجيا الجيل الخامس وبين قرارت الحظر الأخيرة؟

فينسينت صن :  لايجب على شركة هواوي أن تكون مستهدفة من قبل الحكومة الأمريكية لمجرد نجاحها في التفوق على الولايات المتحدة في تقنية الجيل الخامس، أو لاعتبارات صراعات تجارية بين الصين وأمريكا، فالأحرى أن يتعاون الجميع وأن تكون الحكومة الأمريكية منفتحة على الحوار والنقاشات البنائة المبنية على حقائق علمية وتكنولوجية، لا مجرد إدعاءات لايمكن إثباتها بأي دليل.  

 

هل ترى أن الشركات والأسواق الاوروبية ستنساق خلف قرارات الحظر الامريكية؟ 

فينسينت صن : لايعتقد بأن الدول الأوربية ستمشي على خطا الحكومة الأمريكية  في التشكيك غير المبرر والمثبت بهواوي أوحظر أعمالها و شفافية هواوي وانفتاحها ليس لها حدود، وقد عبرت عن ذلك مراراً وتكراراً من خلال كافة مدراءها، وأنه إن كان لدى أي حكومة أو عميل وجهة نظر أو مقترح بخصوص أي شكوك حيال أعمال الشركة، فالشركة ستكون سعيدة جداً بالوقوف عند مثل هذه الأمور للتحقق منها ومناقشتها بشكل علمي ومنطقي، خارج نطاق أي من المحفزات أو الدوافع السياسية.    

وما هي أبرز عوامل قوة هواوي الصينية التي يجعلها لاتعبأ بمقاطعة كبريات الشركات الأمريكية لها؟ 

فينيسيت صن : موقف  شركةهواوي قوي للغاية ومستعدة لللأية مفاجئات وثقتها بالمستقبل، هو الخلفية القوية للشركة ومابنته على مدار سنوات طويلة في مجال البحث والتطوير، فقد اعتبر هذا المجال من المقومات الكبيرة ونقاط القوة التي تستند لها الشركة بالنظر للاستثمارات الكبيرة التي تضخها في البحوث الأساسية والمتخصصة، وهي بذور جيدة تذرع في بيئة خصبة أثبتت جدارتها مرات عديدة وأتت أكلها بشكل جيد، كما هو الحال في تكنولوجيا الجيل الخامس التي ساهمت هواوي في تطويرها وتربعت على عرش ريادتها عالمياً بفضل جهود البحث والتطوير المبكر، وقد ساهمت بوضع أكثر من 27 % من مقاييسها ومعاييرها العالمية.  ولدى هواوي اليوم أكثر من 26 مركز للبحث والتطوير في مختلف دول العالم، وأكثر من 700 عالم رياضيات و00 عالم فيزياء و120 عالم كيمياء يعملون لدى هواوي ويحاولون الوصول لاكتشافات تقنية جديدة تشكل علامات فارقة في مستقبل خدمة البشرية.  

 

    

 

 

فينيسيت صن هواوي مصر الولايات المتحدة الأمريكية
efinance
أورانج