الأخبار
1 يناير 2017 11:46 صـ 2 ربيع آخر 1438

عمرو موسي : اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل خفة سياسية

عمرو موسي : اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل خفة سياسية
عمرو موسي الامين العام الاسبق لجامعة الدول العربية

 

صرح  عمرو موسي الامين العام الاسبق لجامعة الدول العربية أن الولايات المتحدة خلال الفترة الأخيرة من عمر الإدارة الأمريكية الحالية كانت تريد إنهاء النزاع العربي الإسرائيلي، مشيرًا إلى أن أوباما كان يريد الذهاب إلى مجلس الأمن لإصدار قرار شامل لإنهاء القضية الفلسطينية ولكن ما واجهه هذا الموقف من صعوبات أدت إلى أن الادرة تري ضرورة تدخل مجلس الامن من أى زاوية ممكنة، والزاوية الأهم والأكبر تأييداً من المجتمع الدولي كله هي قضية المستوطنات. وقال موسى أنه كان معروفا أن الولايات المتحدة مقدمة على تسهيل استصدار هذا القرار بالامتناع عن التصويت بصرف النظر عن أنها فى الأيام الاخيرة لإدارتها، خصوصا بعد أن أعلنت فرنسا الدعوة الى مؤتمر دولي يوم 15 يناير أي 5 ايام قبل نهاية هذه الادارة الامريكية والتى سوف تشارك فى المؤتمر الفرنسي فى شأن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

أكد موسى في تصريحات صحفية أن إدارة أوباما قد تأخرت في هذه الخطوة، وربما كانت ممكناً ان تأتى منذ عام، ولكن أن تأتي الخطوة متأخرة أفضل من ألا تأتي أبدا، فلابد من ضرورة احترام الهدف الذي يعمل العالم من اجله الآن وهو اقامة دولتين فلسطينية واسرائيلية. وأوضح عمرو موسى أنه على الرغم من كل ذلك فانه قرار يحمل رمزية قوية، فنتنياهو اليوم لن يستطيع أن يعمل على الغاء القرار كما أعلن لأنة صدر بأجماع وترحيب كبير من مجلس الأمن، لأن الاستيطان ماهو الا ظلم فادح من قبل اسرائيل ولا يمكن اجراء مفاوضات تجاهه من قبل أي دولة تحترم نفسها.

وأشار عمرو موسي إلى أن جون كيري، وزير الخارجية الأمريكي، أكد أن كل العقبات التي تقف أمام إنشاء دولة فلسطينية جنباً إلى جنب مع إسرائيل يجب أن تزول، ووجه رسالة لإسرائيل بأن سياستها في استمرار بناء المستوطنات سياسة خائبة وسوف تضر بالولايات المتحدة؛ وأن كلامة منطقي ويحظى بالتأييد الدولي بصرف النظر عن رد فعل نتنياهو وأنصاره فى امريكا.

وأضاف "موسى"، ان مجلس الأمن أيد بشدة مشروع قرار إدانة الاستيطان الإسرائيلي، بل أن الوفود الرسمية بادرت بالتصفيق له مع أن هذا ممنوع عليها، وهذا رد فعل عالمي قوي  وإشارة على بداية عزلة لإسرائيل، وعقابها دوليا.ففي اللحظة التي استشعر فيها العالم ان الامريكان نزعو  القبة السياسية الحديدية التى كانت موضوعة فوق اسرائيل فالكل تحرك لإيقاف اسرائيل الان.

وقال موسي أننا لانسبعد أن نفاجئ بعد فترة بمشكلة أخري وهي أن ترامب يريد الاعتراف بالقدس كعاصمة لاسرائيل، وقد يزورها، ولذلك لابد من إعداد موقف من الآن، فالسياسية تتطلب المواقف المدروسة لأن هذا القرار لو اتخذ فسيمثل نوعاً من الخفة السياسية لأنه لا يمس الفلسطينيين والإسرائيليين فقط وإنما يمس كل الدول وكل الشعوب العربية والشعوب والدول الإسلامية بل والمسيحية أيضاً حيث لا نستبعد أن يتخذ الڤاتيكان موقفاً قوياً إزاء هذه القضية.

وأشار عمرو موسى إلى أننا نتوقع جميعا أن هناك سياسية جديدة قادمة مع الرئيس ترامب ولكن هذا لا يعني أن الادارة الحالية ليس لها الحق فى أن تصحح موقفها وأن تؤكد موقفا صحيحا فيما يتعلق بالاستيطان وبالتالي تساعد المجتمع الدولى على إرساء أسس واضحة من أعلى سلطة تتعلق بالأمن والسلم الدوليين؛ فهذه خطوة كبيرة جداً، وإن كان نتنياهو يظن أن هذا يمكن ألغاؤة بعد تولى ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، فهو من أصعب ما يكون، لأنه مهما كانت الضغوط فمجلس الامن به العديد من الدول المحترمة والتى سوف ترفض مثل هذه المواقف .

وفيما يخص العلاقات المصرية الأمريكية طالب موسي باستمرار السياسية التى تحافظ على افضل العلاقات بين مصر والولايات المتحدة، وأن هذا يتطلب عدة امور أولها أن تبادل أمريكا مصر نفس الرغبة وثانيا أن مصر تقدم نفسها للإدارة الجديدة باعتبارها دولة رائدة فى العالم العربي، وليست هاربة من العالم العربي، ومقدمة وقادرة على اعادة التوازن مرة أخرى، وقوة اقليميلة لها اعتبارها وسياسة محترمة محددة ، فنحن دولة كبيرة ستصبح 100 مليون نسمة أثناء تولى ترامب رئاسة أمريكا .

أُضيفت في: 1 يناير (كانون الثاني) 2017 الموافق 2 ربيع آخر 1438
منذ: 11 شهور, 17 أيام, 12 ساعات, 35 دقائق, 38 ثانية
we
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية عمرو موسى ترامب

التعليقات

1702
اتصالات أورانج efinance
vf
Cairo ICT
efinance
أورانج