الأربعاء 6 يوليو 2022 06:29 مـ
بلدنا نيوز الاقتصادي

اقتصاد على مدار الساعة

  • بنك مصر
  • المصرية رمضان هو هو
  • البريد المصري
الرئيس السيسي يفتتح عدد من مشروعات ”مصر الرقمية” لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلوماتوزير المالية : 3 مليارات جنيه ضرائب ورسوم بجمارك السخنة خلال يونيه الماضىالتعاون بين Vezeeta وWebEngage يزيد الطلب على الأدوية بنسبة 47%نتفليكس تطلق مجموعة ”لأنها أبدعت” لدعم صانعات الأفلام العربيات«فيكسد مصر» تتيح خدمات التوقيع الإلكترونى للافراد والختم الالكترونى للشركاتوزير النقل : منظومة النقل الذكي ستسهم بقدر كبير في تقليل نسب الحوادث وزيادة معدلات السلامة والأمان للطرقتصميم استثنائي ومزايا فائقة بهاتف HUAWEI nova 9 SEOPPO تحتفل بمرور مئة عام على تأسيس السنتر كورت كراعي عالمي لبطولة ويمبلدون للتنستعرف على أبرز مشروعات مبادرة”الشراكة الصناعية التكاملية لتنمية اقتصادية مستدامة ”” الاتصالات ” : رفع كفاءة سرعات خدمة الانترنت بالمنشآت الفندقية بمدينة شرم الشيخ استعدادا للمؤتمر الدولي للمناخ3.1 مليار دولار تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال شهر أبريل 2022” الكهرباء ” : تزايد أقصى حمل كهربى ليصل إلى 33 الف ميجاوات خلال عام 2022
الأخبار

تجديد الخطاب الدينى.. فى حوار مفتوح لوزير الأوقاف : نعيش أزهى عصور التسامح

بلدنا نيوز الاقتصادي

عرض الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف تجربة الأوقاف المصرية فى تجديد الخطاب الدينى فى حوار مفتوح أكد فيه على إعلاء دولة المواطنة ، والتسامح الدينى، مؤكدًا أن مصر تعيش أزهى عصور التسامح الدينى فى ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأنها تنطلق بهذا الفكر من المحلية إلى العالمية ، قصد مواجهة وتفنيد الفكر المتطرف وتصحيح المفاهيم الخاطئة ، ونشر الفكر الوسطى الرشيد الذى يعمق أسس التعايش السلمى بين البشر، ويسهم فى تحقيق السلام العالمى .

 

كما أكد جمعة، خلال لقاء المراسلين الأجانب بمقر الهيئة العامة للاستعلامات الذى حضره أكثر من خمسين مراسلا من مختلف دول العالم، أن مهمة الأديان هى تحقيق سعادة الإنسان، فهدف الأديان هو عمارة الدنيا بالدين وليس تخريب الدنيا باسم الدين، فجميع الأديان تتفق على ثوابت لا تتغير من دين إلى دين كالأخلاقيات والقيم الإنسانية ، لأن مصدر الأديان السماوية واحد، وربما تختلف الأديان فى العبادات والشعائر وفق طبيعة كل ديانة.

 

 

 

وبين جمعة، أن ديننا الحنيف قائم على الإيمان بالتنوع والاختلاف ، فالاختلاف آية من آيات الله وسننه الكونية ، حيث يقول سبحانه: "وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ" ، وأن من يحاول أن يحمل الناس حملا على دين واحد ، أو مذهب واحد ، أو لغة واحدة ، أو أيدلوجية واحدة فهو معاكس لسنة الله الكونية لأن الله يقول :” وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ" ، كما أكد أن أكثر الأمم إيمانًا بحق التنوع والاختلاف وقبول الآخر وترسيخ أسس التعايش السلمى هى أكثر الأمم أمنًا واستقرارًا وتقدمًا ورخاءً وازدهارًا فى جميع المجالات .

 

كما أكد وزير الأوقاف، أن الحرب فى الإسلام هى حرب دفاعية شرعت لرد الظلم والعدوان ، حيث يقول الحق سبحانه وتعالى : " أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ " ، فالإسلام لا يعرف الاعتداء أو الظلم ، إنما شرع القتال أصلا لرد العدوان والاعتداء ، فأذن الحق سبحانه للذين يقاتلون ظلمًا بأن يهبُّوا للدفاع عن أنفسهم ، وعلى ألا يعتدوا ، وحتى فى الحرب التى هى رد للاعتداء نهى الإسلام نهيًا صريحًا عن تخريب العامر ، وهدم البنيان ، وكان أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حين يجهزون جيوشهم يوصون قادتها ألا يقطعوا شجرًا ، وألا يحرقوا زرعًا ، أو يخربوا عامرًا ، أو يهدموا بنيانًا ، إلا إذا تحصن العدو به واضطرهم إلى ذلك ولم يجدوا عنه بديلا ، وألا يتعرضوا للزراع فى مزارعهم ، ولا الرهبان فى صوامعهم ، وألا يقتلوا امرأة ولا طفلا ولا شيخًا فانيًا ما داموا لم يشتركوا فى القتال ، فلا إكراه فى الدين ولا قتل على المعتقد .

 

من جانبه أشاد الدكتور ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات بجهود الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف فى تجديد الخطاب الدينى ، مؤكدًا أن وزير الأوقاف عالم جليل من علماء ورواد الفكر الإسلامى ، وقد أخذ على عاتقه مهمة تجديد الخطاب الدينى ، حيث بلغت مؤلفاته نحو 60 مؤلفًا فى مجال قضايا التجديد وفى الفكر والثقافة ، ومحاربة الفكر المتطرف.

 

الموبايل البنكى-بنك التعمير 2 بنك القاهرة 1
تجديد الخطاب الدينى حوار مفتوح لوزير الأوقاف نعيش أزهى عصور التسامح

آخر الأخبار

تحويل الأرقام
efinance