الجمعة 20 مايو 2022 11:11 مـ
بلدنا نيوز الاقتصادي

اقتصاد على مدار الساعة

  • بنك مصر
  • المصرية رمضان هو هو
  • البريد المصري
” معيط ” : التوسع فى الحلول التكنولوجية لتيسير الإجراءات وتحفيز الاستثمار وتعزيز الحوكمةمحافظ الوادي الجديد ورئيس البنك الزراعي يفتتحان أحدث الفروع المطورة بمدينة الخارجةتعرف على الأسباب الحقيقية لرفع البنك المركزي لأسعار الفائدة والإقراضوزير الإسكان يتابع مع مسئولى شركة المقاولون العرب موقف تنفيذ المشروعات فى مختلف القطاعاتوزير الإسكان : الانتهاء من جميع الهياكل الرئيسية للأبراج بمنطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة” المالية ” : 2.4 مليار جنيه ضرائب ورسوم بجمارك «الدخيلة» و«دمياط» خلال أبريل الماضى” مدبولي ” : تغير المناخ يُعد واحداً من أهم القضايا التي تحظى بالاهتمام لدينا وعلى مستوى العالم” معيط ” : بدأنا خطة التعافي الاقتصادى من الأزمة الأوكرانية لامتصاص الصدمات الداخلية والخارجيةرئيس بنك مصر : شهادة الـ 18% مستمرة بدون تعديل99.98 % من طلاب الصف الثاني الثانوي يؤدون امتحان ”الجبر والتفاضل وحساب المثلثات” إلكترونيًا”بي تك” تعمق شراكتها مع ”فوري” لتقديم المزيد من الخدمات لعملائها”دِل” تتعاون مع شركة سنوفليك ”Snowflake” لتوسيع منظومتها من البرمجيات
الابداع

قمة طارئة لـ"إيكواس" لبحث "أزمة مالي"

بلدنا نيوز الاقتصادي

كشفت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس"، الخميس، عن عزمها عقد قمة طارئة الاثنين، لمناقشة الأزمة السياسية التي تشهدها مالي.

وأفاد رئيس النيجر والرئيس الدوري لـ"إيكواس"، محمدو يوسفو، في أعقاب وساطة قادها 5 من رؤساء دول غرب أفريقيا: "قررنا تقديم تقرير إلى جميع رؤساء دول إيكواس في إطار قمة استثنائية ستعقد يوم الاثنين المقبل".

وأضاف أنه خلال القمة الطارئة سيتم اتخاذ "تدابير قوية لدعم مالي"، دون أن يكشف أي تفاصيل حول طبيعة هذه الإجراءات، ولا المقترحات التي ستتقدم بها القمة لتسوية الأزمة، حسبما نقل موقع "صحراء ميديا" الإخباري.

وجاءت تصريحات يوسفو في ختام وساطة، شارك فيها رؤساء أربع دول أخرى، هي السنغال ونيجيريا وساحل العاج وغانا، فشلت في تسوية الأزمة التي تعيشها مالي منذ عدة أشهر على خلفية تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية، قبل أن ترفع الاحتجاجات سقف مطالبها منادية باستقالة الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا.

ووقعت صدامات عنيفة بين المعارضة المالية وقوات الأمن، أسفرت في النهاية عن سقوط 23 قتيلا حسب المعارضة، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الأزمة.

وأرسلت "إيكواس" بعثة يقودها رئيس نيجيريا السابق غودلوك جوناثان، قدمت الأسبوع الماضي مقترحا للخروج من الأزمة، يبقي على الرئيس كيتا في منصبه ويمنح المعارضة بعض الامتيازات، وافقت عليه الأغلبية الرئاسية، ورفضته المعارضة.

وأكد قادة المعارضة خلال اجتماعهم مع الرؤساء الخمس، أن مطلبهم الأبرز هو استقالة كيتا، بالإضافة إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في مقتل المتظاهرين، وتشكيل حكومة انتقالية.

وكان الاتحاد الأفريقي قد عبّر عن دعمه لجهود مجموعة "إيكواس" من أجل تسوية الأزمة السياسية في مالي، وهو موقف دعمه الاتحاد الأوروبي أيضا.

 

بنك القاهرة 1
مالي أفريقيا النيجر

آخر الأخبار

تحويل الأرقام
efinance