الخميس 23 سبتمبر 2021 05:17 مـ
بلدنا نيوز الاقتصادي

اقتصاد على مدار الساعة

  • بنك مصر
” البريد المصري” يقدم خدمات التجارة الداخلية للمواطنين عبر مكاتب الهيئة على مستوى الجمهورية” ميرنا عارف” : مايكروسوفت ملتزمة بدعم جهود التحول الرقمي بوزارة المالية” معيط” : نجاحنا فى «الفاتورة الإلكترونية» يدفعنا لاستكمال مسيرة التحول الرقمى بـ «الإيصال الإلكترونى»بنك مصر كمرتب رئيسي أولى ومسوق التمويل وبمشاركة البنك الأهلي المصري وبنك القاهرة يرتبون قرضاً مشتركاً لشركة تكنولوجيا الاخشاب ” WOTECHالبنك الزراعي المصري يمول تجربة زراعة القصب بالشتلات والري الحديث والطاقة الشمسية في الصعيدبقيادة بنك القاهرة كمرتب رئيسى وكوكيل للقرض IMLA وبتحالف مع بنكى الأهلى ومصر قرض مشترك لشركة تكنولوجيا الأخشاب” WOTECH”realme تحتل المركز السادس في قائمة كبرى شركات الهواتف الذكية على مستوى العالم” الوزراء” يقف دقيقة حداداً على روح المشير طنطاويإكسبو 2020 دبي وجهة للعائلات الباحثة عن المغامرة وفرص مميزة للاستفادة من المعرفة والثقافات والإبداعسيمون كوتشر آند بارتنر تطلق مؤتمرها الإفتراضي توب لاينمنصة Polys الأكثر إبداعية تنال جائزة ”الابتكارات الديمقراطية الرقمية 2021” إيتيدا ” توقع اتفاقية شراكة استراتيجية مع ” بلاج آند بلاي ” لتمكين الشركات الناشئة
عالم الـIT

” كاسبرسكي” :ارتفاع هجمات البرمجيات الخبيثة وتعدين العملات الرقمية في مصر خلال عام 2020

ماهر يموت الباحث في مجال أمن المعلومات
ماهر يموت الباحث في مجال أمن المعلومات


تشير إحصائيات شبكة كاسبرسكي الأمنية Kaspersky Security Network (KSN) بشأن تهديدات الأمن الرقمي في مصر، إلى ارتفاع في إجمالي الإصابات بالبرمجيات الخبيثة بنسبة 21% في العام 2020 مقارنة بسابقه 2019.

ومنذ بداية الجائحة، اكتشف مجرمو الإنترنت طرقًا جديدة لاستغلال المستخدمين، ما أدى إلى حدوث ارتفاعات ملحوظة في الهجمات والإصابات بأنواع مختلفة من البرمجيات الخبيثة في دول المنطقة. فبينما يعمل الأفراد ويدرسون ويتسوقون ويتعاملون مع البنوك من منازلهم، سعى المجرمون إلى تحويل تركيزهم إلى أجهزة المستخدمين، من خلال تكتيكات متطورة تشمل المرفقات والروابط الخبيثة التي توضع في رسائل البريد الإلكتروني، والبرمجيات الخبيثة القابلة للتنزيل، وغيرها، والتي إذا تُركت على الأجهزة المصابة فقد تتسبب في إبطائها أو توقفها عن العمل تمامًا. كما يمكن للبرمجيات الخبيثة حذف البيانات أو سرقتها، ما يعرّض خصوصية المستخدمين للخطر.

وشهدت مصر زيادة قدرها 8% في التهديدات التي تستهدف تعدين العملات الرقمية، في تباين واضح مع الاتجاه العالمي الذي شهد انخفاضًا بنسبة 24% في هذا النوع من الإصابات.

وحصل ارتفاع خلال الأشهر الماضية في أسعار العملات الرقمية، ما أدّى إلى اهتمام كبير لدى المستخدمين بفئة الأصول الرقمية القيمة، الأمر الذي لفت بدوره اهتمام مجرمي الإنترنت فقابلوه بنواياهم الخبيثة بقوة وإبداع. وتهدف برمجيات تعدين العملات الرقمية، بحكم طبيعتها، إلى البقاء متخفية أطول مدة ممكنة؛ وكلما طال مكوثها، زادت الأرباح التي تجنيها. ونتيجة لذلك، قد لا يلاحظ الضحايا وجودها خلال مدة طويلة، حتى تتم عملية الاحتيال أو يشعر المستخدم باستنفاد موارد النظام.

وتظهر الإحصائيات انخفاضًا بنسبة 16% في هجمات التروجانات المصرفية في مصر في العام 2020، على الرغم من ارتفاعها عالميًا بنسبة 29%. وربما يشير هذا إلى نجاح البيئة التنظيمية القوية في التركيز على رفع الوعي وحرص الأفراد على إيلاء الأمن والخصوصية الأولوية في اهتماماتهم. وقد أدّى الوعي والتأهّب المتزايدان إلى تقليل حالات الإصابة ببرمجيات الفدية وتأثيراتها، والتي انخفضت بنسبة 27% خلال العام 2020.

وقال ماهر يموت الباحث الأمني الأول في فريق البحث والتحليل العالمي لدى كاسبرسكي، إن مشهد التهديدات الأمنية الرقمية يتسم بالحيوية والتطوُّر وتلاحُق المستجدات، معتبرًا أن مواكبة تهديدات الأمن الرقمي "تظلّ مسألة صعبة". ودعا الخبير الأمني المستخدمين إلى توخي الحذر في التعاملات الإلكترونية عبر الإنترنت، لا سيما عند التسوّق والدخول إلى الحسابات المصرفية والاطلاع على الفرص الاستثمارية، وأضاف: "أظهرت مصر، بخلاف الدول الكبرى الأخرى في المنطقة، أكبر انخفاض في التروجانات المصرفية، بما يشير إلى الحرص على السعي في سبيل الارتقاء بمشهد الأمن الرقمي في البلاد".

من جهته، أشار الدكتور فادي العلول رئيس قسم هندسة علوم الحاسوب في الجامعة الأمريكية بالشارقة، إلى أن المجرمين الإلكترونيين نجحوا منذ بداية الجائحة في إيجاد طرق جديدة لاستغلال المستخدمين، ما أدّى إلى نيل المستخدمين في دول الخليج حصتهم الطبيعية من تهديدات الإنترنت خلال العام الماضي. وقال: "من المهم أثناء تكيّفنا مع الوضع الطبيعي الجديد هذا، أن نضع في الاعتبار أهمية البقاء متيقظين ومطلعين على مختلف التهديدات الرقمية".
وتُعدّ شبكة كاسبرسكي الأمنية بنية تحتية متخصصة مصممة لمعالجة معلومات التهديدات من دون تحديد هوية مرسليها، قبل تحويلها إلى أفكار قابلة للتنفيذ. وكشفت إحصائيات التهديدات الرقمية العالمية التي جرت من خلال الشبكة عن حدوث زيادة بلغت 29% في هجمات التروجانات المصرفية أو البرمجيات المالية الخبيثة في العام 2020، وعن انخفاض قدره 40% في الإصابات ببرمجيات الفدية، علاوة على انخفاض بنسبة 24% في إصابات تعدين العملات الرقمية.

كاسبرسكي تعدين العملات الرقمية هجمات البرمجيات الخبيثة

آخر الأخبار

efinance
efinance