الأربعاء 22 سبتمبر 2021 01:37 صـ
بلدنا نيوز الاقتصادي

اقتصاد على مدار الساعة

  • بنك مصر
الاستثمار

” شنايدر إليكتريك” : الشركات الصناعية تنفق 232 مليار دولار على التكنولوجيا خلال الخمس سنوات القادمة

بلدنا نيوز الاقتصادي

يعد التأقلم مع الوضع الطبيعي الجديد أمراً ضروريًا لاستمرارية الأعمال، وتقوم الشركات التجارية بتغيير طريقة تنفيذ أعمالها لتلبية متطلبات العملاء وسلوكيات الشراء دائمة التغير، كما أن الشركات الأوفر حظًا تقوم بتسريع جهودها لتوسيع قدراتها من أجل تلبية الزيادة الكبيرة في الطلب، وعلى الجانب الآخر، تواجه الشركات الصناعية مجموعة من التحديات الخاصة بها بدءاً من إدارة العمليات عن بُعد إلى التوقف في عمليات التوريد؛ ولهذا فإن الشركات التي شرعت بالفعل في رحلة الرقمنة هي الفائزة وهو ما أشار إليه تقرير شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال إدارة الطاقة والتحكم الآلي، الصادر في نهاية العام الماضي عن فوائد التحول الرقمي العالمي. ويمكن للشركات الصناعية التي تبنت تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل الأتمتة والصيانة التنبؤية الآن التركيز فقط على الجوانب الخاصة بتحسين الإنتاجية والنمو. وبالمثل، يمكن للشركات التجارية التركيز على الحفاظ على مكانتها خلال الجائحة.

ويرى المهندس رامي مصطفي، نائب رئيس الشركة لقطاع المشروعات و تكنولوجيا المعلومات لشركة شنايدر إلكتريك مصر وشمال إفريقيا و المشرق العربي أنه مهما كانت مكانة الشركة حاليا، فمن الضروري التطلع إلى الأمام والتركيز على ضمان مرونة الأعمال واستمراريتها. لهذا فقد حان الوقت للبدء في حماية الأعمال في مواجهة أية تحديات مستقبلية، والأهم من ذلك القيام بذلك بشكلٍ فعال، فالشركات سواء كانت صناعية أو تجارية، ستواجه العديد من العقبات أثناء رحلة الرقمنة، والتي يمكن التخفيف من حدتها من خلال التكامل الفعال للتكنولوجيا التشغيلية وتكنولوجيا المعلومات".

وأضاف "مصطفى" تتمثل أهم العقبات التي تواجه الشركات في إدارة الحجم الهائل من البيانات؛ فوفقًا لبحث أجرته شركة الاستشارات المالية كيه بي إم جي، من المتوقع أن تنفق الشركات 232 مليار دولار على التكنولوجيا في عام 2025، مقارنة بـ 12.4 مليار دولار في عام 2018. ومن التوقع أن تشهد الشركات التي تنفق على تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي وأتمتة العمليات الروبوتية نمواً هائلاً على مدى السنوات القليلة المقبلة، مع استخدام حوالي نصف الشركات للتقنيات على نطاق واسع بحلول عام 2025. ومع النمو وزيادة الاعتماد على التكنولوجيا يأتي انفجار البيانات، تتوقع شركة آي دي سي أنه سيكون هناك 80 مليار جهاز متصل بحلول عام 2025، مما سيولد 180 تريليون جيجا بايت من البيانات الجديدة في ذلك العام وحده.

وسيتعين الجمع بين كافة تلك الأجهزة التي تنتج ملايين البيانات وتحليلها بصورةٍ لحظية حتى تتمكن الشركات من الحصول على القيمة منها. وتعد القدرة على الاستفادة الكاملة من المعلومات المستخلصة من الأصول المادية واستخدامها لاتخاذ قرارات مستنيرة أمرًا مهمًا لتحقيق الثورة الصناعية الرابعة بشكل كامل. ومع انتشار الأجهزة المتصلة والتوسع في قدراتها، تبرز الحاجة لاتخاذ قرارات لحظية ومعالجة البيانات على الفور دون ربطها بزمن الوصول في الحوسبة السحابية. إن هذه البيئة من السعة الحسابية التي تقع خارج السحابة - بالقرب من المصدر حيث يمكن للأجهزة والمنصات إجراء التحليلات بشكل لحظي دون إرسال البيانات أولاً إلى السحابة. وتُعرف هذه البيئة أيضًا باسم الحافة. وقد كشفت مؤسسة جارتنر للأبحاث أن 75% من جميع البيانات ستتم معالجتها عند الحافة بحلول عام 2025.

وأشار "مصطفى" إلى أن العقبة الثانية هي تحقيق التكامل التام بين التكنولوجيا التشغيلية وتكنولوجيا المعلومات حيث تقوم الصناعات المدفوعة بالزيادة المتسارعة للتقنيات الذكية، بالجمع بين إنترنت الأشياء الصناعي، والآلات المتصلة، والروبوتات، وأجهزة الاستشعار، والأجهزة الذكية، وتحليلات البيانات اللحظية من أجل دمج وأتمتة المهام المختلفة لنظام التصنيع. ومع ذلك، غالبًا ما يتم فصل التكامل بين التكنولوجيا التشغيلية وتكنولوجيا المعلومات وإدارتها بشكل منعزل. ومن المتوقع أن يؤدي الجمع بين حوسبة الحافة وأجهزة إنترنت الأشياء الصناعي إلى تسهيل عملية تبسيط العمليات الصناعية وتحسين عمليات التوريد وإنشاء المصنع "الذكي".

وتتضح المشكلة الثالثة طبقا للمهندس رامي مصطفي في الحصول على رؤية أكبر للبيانات التي يتم توليدها وبسرعة، ويتعين التحكم في جميع الآلات في أي منشأة صناعية أو تصنيعية والتي تولد البيانات وإدارتها بشكلٍ فعال بحيث تحقق القيمة للعمليات. وتبدأ العملية عندما تقوم أجهزة الاستشعار بجمع البيانات من البيئة، وتقوم بتغذية البيانات في نظام التكنولوجيا التشغيلية الذي يقوم بعد ذلك برقمنتها، ويتم بعد ذلك نقل هذه البيانات المرقمنة إلى جانب تكنولوجيا المعلومات للمعالجة قبل إرسالها إلى مراكز البيانات، وهنا يأتي دور أنظمة تكنولوجيا معلومات الحافة التي تجري المزيد من التحليل.

وقال "مصطفى" إن أنظمة معالجة تكنولوجيا معلومات الحافة تتواجد بشكلٍ عام في المنشأة أو الموقع الأقرب إلى أجهزة الاستشعار، وفي حين أنه من الممكن معالجة البيانات في مركز البيانات، إلا أنها تستغرق وقتًا أطول، ويمكن تحقيق القيمة الفعلية للعائد على الاستثمار من تطبيق إنترنت الأشياء الصناعي من خلال رؤى قابلة للتنفيذ مستمدة من بيانات إنترنت الأشياء المجمعة، وبشكل لحظي. إلا أنه ليس ممكنًا إلا بمساعدة منصة تحليلات عالية الأداء وبنية تحتية في المصدر عند الحافة، وعادةً ما تكون الشركات التجارية والصناعية مدفوعة بالحاجة إلى التحول وتبني الرقمنة من أجل مواكبة متطلبات السوق، وأن تظل ذات أهمية، وأن تحافظ أيضا على مرونتها.

ان الاستجابة السريعة ، والنطاق الترددي العالي، والحوسبة الموثوقة التي تأتي مع الحافة الصناعية تستطيع ان تدعم نظامًا "يعمل دائمًا" داخل أي منشأة، لتصبح بلا شك الحل الأمثل لاستمرارية الأعمال بشكلٍ فعال.

حول شنايدر إلكتريك:

نحن في شنايدر إلكتريك نؤمن بأن الحصول على الطاقة والحلول الرقمية هو حق أساسي من حقوق الإنسان. لذلك، نمنح الجميع القدرة على إنجاز المزيد بجهد أقل، ما يضمن توفّر برنامج Life Is On أينما كان ولأي شخص كان وفي كل زمان.

كما نقدم الحلول الرقمية للطاقة والأتمتة لتحقيق الكفاءة والاستدامة. كما نجمع ما بين تقنيات الطاقة الرائدة على مستوى العالم والأتمتة في الوقت الفعلي والبرامج والخدمات للحصول على حلول متكاملة للمنازل والمباني ومراكز البيانات والبنية التحتية والصناعات.

نحن ملتزمون بإطلاق العنان للإمكانيات اللامتناهية لمجتمع

شنايدر إلكتريك التكنولوجيا التحول الرقمي
efinance
efinance