السبت 18 سبتمبر 2021 09:45 صـ
بلدنا نيوز الاقتصادي

اقتصاد على مدار الساعة

  • بنك مصر
” الاتصالات ” تقدم ماجستير العلوم في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي من جامعة كوينز الكنديةوزير التعليم العالي ورؤساء الجامعات يتفقدون جامعة الجلالةوزيرة البيئة تعلن الانتهاء من الأعمال الإنشائية للمحطتين الوسيطتين ديروط وابوتيج بمحافظة أسيوط” مدبولي” : مصر تساند جهود الحكومة العراقية في التنمية وتعزيز الأمن والاستقراررئيس الوزراء يناقش مع بعثة البنك الدولي مشروع تحديث نظام تسجيل الأراضي والعقارات في مصر” التعمير والإسكان” يطلق خدمة كبار العملاء HDB Royalأحمد مكي : الدولة المصرية تتبنى رؤية قوية للتحول الرقمي وأعطت الملف إهتماماً غير مسبوقاً” سوني العالمية” تعلن عن أعضاء لجنة التحكيم بمسابقتها للتصوير الفوتوغرافي 2022محمد مرشدى : تقرير الأمم المتحدة الإنمائى عن مصر شهادة عالمية لرؤية الرئيس السيسي حول الإصلاح الاقتصادىخبير اقتصادي يتوقع تثبيت أسعار الفائدة.. ويضع روشتة لطريقة الحفاظ على الأموال من التأكل بسبب التضخممايكرو فوكس ” Micro Focus ” تعزز شراكتها المجتمعية مع مستشفى ” 57357 ” و تقدم حلول الرقمنه لتحسين الخدمات الصحيهدراسة استطلاعية : تكوين علاقات عبر وسائل التواصل الإجتماعي يعرضك للتشهير
التكنولوجيا

” جارتنر” : استمرار النقص العالمي في الرقائق الإلكترونية حتى الربع الثاني من عام 2022

بلدنا نيوز الاقتصادي

توقعت شركة جارتنر المختصة في أبحاث الأسواق التقنية أن يستمر النقص في إمدادات أشباه الموصلات بجميع أنحاء العالم حتى العام 2021، مرجّحة أن يعود إلى مستوياته الطبيعية بحلول الربع الثاني من العام 2022.

وقال كانيشكا تشوهان محلل الأبحاث الرئيسة في جارتنر، إن النقص في إمدادات أشباه الموصلات سيؤدي إلى "تعطّل شديد" في سلاسل التوريد من شأنه أن يحدّ من قدرة المصنعين على إنتاج العديد من أنواع المعدات والأجهزة الإلكترونية في العام 2021. وأضاف: "ترفع المسابك أسعار الرقائق الإلكترونية التي تنتجها، ما يدفع بشركات صناعة الرقائق إلى زيادة أسعار الأجهزة".

وبدأ النقص في الرقائق في الأساس مع أجهزة مثل معدات إدارة الطاقة والشاشات وأدوات التحكم الدقيق، التي تُصنّع على العُقد القديمة في مسابك على خطوط سبك بقياس 8 بوصات، والتي تتسم بكونها ذات قدرة إنتاجية محدودة. وامتد النقص حاليًا ليشمل الأجهزة الأخرى، حتى أصبح هناك قيود على السعات ونقص في الركائز وربط الأسلاك والمكونات الخاملة والمواد وقدرات الاختبار، وكلها أجزاء من سلسلة التوريد التي تقع خارج نطاق تصنيع الشرائح. وتُعدّ هذه صناعات ذات ارتباط وثيق بإنتاج السلع الاستهلاكية، وتتسم بانخفاض المرونة في التعامل معها وضعف القدرة على بذل مزيد من الاستثمارات فيها خلال وقت قصير.

ومن المتوقع، في معظم الفئات، أن يستمر نقص الأجهزة حتى الربع الثاني من العام 2022 (يمكن الرجوع للشكل 1)، في حين يُحتمل أن تمتد القيود المرتبطة بالسعة والركائز حتى الربع الأخير من العام 2022.

الشكل 1. مؤشر جارتنر لتتبع مخزون سلاسل توريد أشباه الموصلات - حركة مؤشر مخزون أشباه الموصلات المتوقعة في جميع أنحاء العالم، 2021-2022

ملاحظة: أرقام الربع الأول من 2021 تستند على تقدير نموذجي خاضع للتغيير وقائم على البيانات المالية التي أبلغت عنها شركات الإنتاج في الربع الثاني من 2021. ويعتبر شريط المؤشر للفترة الممتدة بين الربعين الثاني والرابع مجرد تقدير إرشادي.

المصدر: جارتنر (مايو 2021)

هذا، ويوصي محللو جارتنر بأن يتخذ مصنعو المعدات الأصلية، الذين يعتمدون اعتمادًا مباشرًا أو غير مباشر على أشباه الموصلات، أربعة إجراءات للتخفيف من المخاطر والحدّ من خسائر الإيرادات أثناء النقص العالمي في الرقائق:

  • توسيع نطاق الرؤية في سلاسل التوريد – يحتّم النقص الحاصل في الرقائق الإلكترونية على الشركات الرائدة في سلسلة التوريد توسعة نطاق رؤيتها لتشمل مستوى إنتاج الرقائق، الأمر الذي سيعزز قدرتها على توقّع الاستمرار في القيود والاختناقات، وفي النهاية، توقع الوقت الذي ستتحسن فيه حالة الأزمة.

  • ضمان التوريد بنموذج مصاحبة و/أو الاستثمارات مسبقة – ينبغي لمصنعي المعدات الأصلية الذين لديهم متطلبات صغيرة ولكن عاجلة البحث عن إبرام شراكة مع مصنعين مماثلين يتعاملون مع مسابك الرقائق و/أو الشركات المختصة بتعهيد تجميع أشباه الموصلات واختبارها (OSAT)، للحصول على متطلباتهم ككيان واحد مشترك لاكتساب بعض المزايا. كذلك، إذا سمح الحجم، فإن الاستثمار المسبق في جزء سلعي من سلسلة توريد الرقائق و/أو المسابك يمكن أن يضمن للشركة إمدادًا طويل الأجل.

  • تتبُّع أهم المؤشرات – على الرغم من عدم وجود محدّد يعرض كيفية تطوّر حالة النقص في الإمدادات، يمكن أن تساعد مجموعة من المحددات المهمة في توجيه الشركات في الاتجاه الصحيح.

وفي هذا السياق، أكّد غوراف غوبتا نائب الرئيس للأبحاث لدى جارتنر، أن حالة النقص الحالي في الرقائق الإلكترونية حالة متغيرة تستدعي تتبعها باستمرار، مشيرًا إلى أن تتبع أهمّ المؤشرات، مثل استثمارات رأس المال ومؤشر المخزون وتوقعات نمو إيرادات صناعة أشباه الموصلات، بوصفها مؤشرًا مبكرًا لحالات المخزون، يمكن أن يساعد الشركات على مواكبة التحدي ومعرفة توجهات النمو في القطاع بشكل عام.

  • تنويع قاعدة الموردين –تأهيل مصدر مختلف للرقائق و/أو الشركات المختصة بتعهيد تجميع أشباه الموصلات واختبارها، يتطلب عملًا واستثمارات إضافية، ولكنه سيعني قطع شوط طويل في تقليل المخاطر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد إنشاء علاقات استراتيجية ووثيقة مع الموزعين والبائعين والتجار، في العثور على الحجم الصغير للمكونات العاجلة.

-انتهى-

حول قسم تقنية المعلومات لدى جارتنر:

يزود قسم تقنية المعلومات لدى جارتنر مديري المعلومات وقادة تكنولوجيا المعلومات بالرؤى والأدوات اللازمة لدفع المؤسسة من خلال التحول الرقمي لقيادة نمو الأعمال. تتوفر معلومات إضافية على الإنترنت عبر الموقع:

https://www.gartner.com/en/information-technology، كما يمكن متابعة الأخبار والتحديثات من قسم تقنية المعلومات لدى جارتنر على تويتر و لينكدإن باستخدام الوسم #GartnerIT.

نبذة عن مؤسسة جارتنر

تعد جارتنر (المسجلة في بورصة نيويورك تحت الرمز:IT) من المؤسسات الرائدة عالمياً في مجال الاستشارات والأبحاث، وهي مدرجة في مؤشر ستاندرد آند بورز (S&P 500). وتزود جارتنر قادة الأعمال بالرؤى والمشورة والأدوات التي تمكّنهم من إنجاز مهامهم الحساسة والتي تحظى بالأولوية القصوى، فضلا عن وضع أسس النجاح للمؤسسة في المستقبل.

ولدى جارتنر مجموعة لا مثيل لها من الأبحاث المرتكزة على البيانات التي يقوم بها المختصون ويشرف عليها الخبراء من شتى الاختصاصات، مما يساعد العملاء على اتخاذ القرارات الصحيحة في المسائل الهامة في العمل. وتعتمد أكثر من 14 ألف مؤسسة منتشرة في أكثر من 100 بلد حول العالم على أبحاث جارتنر، وتتطلع إليها كمصدر موضوعي وشريك موثوق في الأعمال، وذلك بغض النظر عن وظائف المؤسسة أو القطاع الذي تنشط فيه أو حتى حجم المؤسسة.

جارتنر نقص الرقائق الإلكترونية

آخر الأخبار

efinance
efinance